الموت القادم الى الشرق

الموت القادم الى الشرق

قصة مدينة من مدن الجزيرة العربية تعيش آمنة مستقرة في جو من الهدوء حيث يعمل الرجال في حقولهم وأعمالهم وتعمل النساء في البيوت ولكن سرعان ما يتغير الحال الهادئ حيث يظهر مجموعة من قطاع الطرق الذي يستولون اموال الناس والتجار والقوافل، ثم يذهبون إلى المدينة التي يحكمهم نَهار (جمال سليمان)‘ فيبدأون باحكام السيطرة على هذه البلدة بمالهم اولا ثم بالسيطرة على أحد الضعفاء فيها وهو الوزير "عبّاد" ثم وبعد ان يحكموا سيطرتهم وتقوى شوكتهم يقومون بقتل الحاكم "نهار" وزوجته والمستشار "الصافي" وابنه "سيف"، ويضعون "عبّاد" حاكما بالاسم فقط بقوة السلاح وهو ما يغير الحالة التي كانت عليها المدينة ومن الجهة الاخرى هناك العامّة من الناس الذين يبدأون في التضييق عليهم بسبب المعاناة من الظلم الذي انزله عليهم الاربعة الذين يحكمون البلاد ويبدأ العامة من الشعب بالتحرك للقضاء على الظالمين لهم، بظهور سيف (سعد مينه) الذي نجا من الموت حيث انقذه "أبو الركاب" من الموت ويقومون بتصفية مصعب واتباعه واحدا واحدا

تقييمات العضو

لا تتوفر تقييمات من الأعضاء لهذا المنشور
هل تملك حساباً في الموقع ؟
التقييمات (الأعلى الافضل)
حبكة القصة
الاخراج
أداء الممثلين
الموسيقى التصويرية
تعليقات